أخبار عاجلة

دروس مفيدة

كتب : عبدالله سعيد

الدرس الأول

دخل رجلٌ إلى حوض ‏الاستحمام في الوقت الذي غادرته زوجته.
‏رن جرس الباب فسارعت الزوجة لتغطية جسدها ‏بمنشفة وهبوط السلالم
‏كان الطارق هو جارهم الذي ما أن رأى الزوجة حتى قال:
‏سأمنحكِ 800 دولار لو نزعتِ عنكِ هذه المنشفة!
‏فكرت الزوجة للحظة،ثم خلعت ‏المنشفة.
‏تأملها الجار قليلاً ثم دفع لها 800 دولار.
‏بعد ذهابه،صعدت الزوجة إلى ‏الطابق الأعلى فبادرها زوجها بالسؤال:
‏من كان الطارق؟
‏إنه جارنا ‏بوب.
‏هل ذكر لكِ شيئًا عن الـ800 دولار التي استدانها مني؟
مغزى ‏القصة
حرصك على تزويد شركائك بأرقام الإيرادات وا لمدفوعات ،  قد يقيك مغبة ‏الانكشاف  أمام المنافسين.

‏الدرس الثاني

عرض قسٌ على ‏راهبة أن يصطحبها بسيارته من الدير الذي يقطنان فيه إلى الكنيسة.
‏وما أن انطلقت ‏المركبة بهما حتى وضع القس يده على ساق الراهبة التي بادرته:
– ‏يا أبونا! هل ‏تتذكر المزمور 129؟
أعاد القس يده إلى عجلة القيادة.ولكنه سرعان ما وضعها على ساق ‏الراهبة مجددًا.
– ‏يا أبونا! أُذكِّرك بالمزمور 129!
– ‏المعذرة… المعذرة. لن ‏أعيدها ثانيةً.كم هي خطّاءةٌ هذه النفس البشرية.
‏وصلا إلى الكنيسة ، رمقت الراهبة ‏القس بنظرة مؤنبة وأطلقت تنهيدةً آسفةً ثم نزلت.
‏دلف القس إلى الكنيسة وفتح ‏الكتاب المقدس فوجد في المزمور 129:

‘‏واصل السعي حول ما تصبو إليه اصعد للأعلى ابلغ ‏منتهاه ستنال المجد’.

مغزى القصة
إن عدم إحاطتك بتفاصيل عملك من ‏شأنه أن يُفوّت عليك فرصًا ذهبية.

‏الدرس الثالث

حانت ساعة الغداء ‏في المتجر فذهب البائع والمحاسب والمدير لتناول الطعام.
‏في طريقهم إلى المطعم ‏مروا ببائع خردوات على الرصيف فاشتروا منه مصباحًا عتيقًا.
‏أثناء تقليبهم ‏للسلعة ، تصاعد الدخان من الفوهة ليتشكل ماردٌ هتف بهم بصوتٍ كالرعد:  ‏لكلٍ منكم ‏أمنيةٌ واحدة.ولكم مني تحقيقها لكم.
سارع البائع للمارد :
‏أنا أولاً ! أريد ‏أن أجد نفسي أقود زروقًا سريعًا في جزر البهاما والهواء يداعب وجهي.
‏أومأ المارد ‏بيده فتلاشى البائع في غمضة عين.عندها، تقافز المحاسب صارخًا : ‏أنا بعده أرجوك ! ‏أريد أن أجد نفسي تحت أنامل مدلكةٍ سمراء في جزيرة هاواي .
‏لوّح المارد بذراعه ‏فاختفى المحاسب من المكان.وهنا حان دور مديرهم الذي قال ببرود:  ‏أريد أن أجد هاذان الموظفان على مكاتبهما بعد انقضاء استراحة الغداء.
‏مغزى ‏القصة
إجعل مديرك أول المتكلمين حتى تعرف اتجاه الحديث.

‏الدرس الرابع

رأى أرنبٌ صغير ‏نسرًا مسترخٍ في كسل على غصن شجرةٍ باسقة.
‏قال الأرنب للنسر:

‏هل استطيع أن ‏أفعل مثلك وأجلس باسترخاء دون عمل؟

‏بالطبع يا عزيزي الأرنب.
استلقى الأرنب ‏على الأرض وأغمض عينيه في خمول ناسيًا الدنيا وما فيها.
‏مر ثعلبٌ في المكان . وما ‏أن شاهد الأرنب متمددًا حتى قفز عليه والتهمه.
مغزى القصة

لا ‏يمكنك الجلوس دون عمل ما لم تكن من (الناس اللي فوق)!

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى